P5280845-aspect-ratio-x

مئير أمشيل، مؤسس سلالة روتشيلد

1744

تشتهر عائلة روتشيلد بمساهمتها الهامة في التاريخ الاقتصادي والسياسي والاجتماعي للعديد من الدول في جميع أنحاء العالم. في إسرائيل، كان اسم روتشيلد مرتبطًا بالسخي المعروف، البارون إدموند دي روتشيلد، الذي لا أحد يضاهي دوره ودعمه في تطوير الاستيطان اليهودي المتجدد في البلاد. إن مؤسس سلالة روتشيلد كان مئير أمشيل (1743-1812)، وهو جد البارون بنيامين إدموند دي روتشيلد. كان تاجر عملة من فرانكفورت، وتخصص في العملات العتيقة، وأصبح لاحقًا أول مصرفيّ في العائلة.

أصل الاسم روتشيلد يعود إلى “لافتة حمراء” (روت-شيلد)، وهي لافتة كانت مثبَّتة على عتبة بيت العائلة في حي اليهود في فرانكفورت في منتصف القرن الثامن عشر، وأصبحت مع مرور الأيّام رمزًا لها. تبنّى مئير أمشيل اللافتة كاسم لعائلته، ورموزها – كمثال لقيمها. شكل اللافتة عبارة عن درع من البرونز وفي وسطه ذراع تحمل خمسة أسهم، ترمز له ولأبنائه الخمسة. في أسفل اللافتة تظهر الكلمات “وحدة، اجتهاد ونزاهة”، والتي كانت القيم الأساسية لأفراد العائلة.

واصل أبناء مئير أمشيل الخمسة أعمالهم المصرفية والتجارية الخاصة بأبيهم في خمس مدن أوروبية كبرى: آشر الابن البكر – في فرانكفورت، ناتان – في لندن، سلومون – في فيينا، كارل – في نابولي، وجيمس – في باريس. بالنسبة للعائلات الخمس هذه، استمرّ الدرع الأحمر في كونه رمزًا ومثالًا أعلى. وبالنسبة لكل منهم ولهم جميعًا معًا، تمثّل الأسهم الخمسة المقبوض عليها بيد واحدة تذكيرًا لرؤيا والد الأسرة: كل واحد على حدة يمكن كسره، لكن عندما يكونون معًا – فهم أقوياء؛ قوّتهم في وحدتهم.

تم إطلاق اسم مئير أمشيل على قرية الشبيبة “مئير شافيه” في جنوب الكرمل.

ربّما يثير اهتمامك أيضًا...

إمكانية الوصول

مسار متاح لضعاف البصر

تقع باحة القبر بناءً على مدى أهميّتها في مركز الحديقة. أوريئيل شيلر، المخطّط، هو الذي صمّم فكرة مغارة القبر، والتي تذكّر بمغارة المكفيلة.

لمزيد من المعلومات >>

تناول الطعام هنا

تناول الطعام هنا - موقع البيكنيك
لمزيد من المعلومات >>

الاستدامة - بين الإنسان والبيئة

مسارات ركوب الدرّاجات
لمزيد من المعلومات >>