P5280845-aspect-ratio-x

جيمس إدموند دي روتشيلد (1878–1957)

הברון ג'מס ואשתו

كان الابن البكر للبارون إدموند دي روتشيلد ميّالاً في صغره إلى المجالات غير التقليديّة: لقد فضّل سباق الخيول على العمل المصرفيّ وأبحر إلى أستراليا البعيدة، حيث عاش هناك كعامل بسيط، بعيدًا عن أوروبا، مركز حياة ونشاط عائلة روتشيلد المعروفة. عندما أصبح بالغًا، عاد إلى فرنسا وانضمّ إلى الأعمال المصرفيّة التي تديرها عائلته. تزوّج في سنّ 35 عامًا من دوروتي بينتو التي كانت في سنّ 18 عامًا، وهي ابنة لعائلة يهوديّة إنجليزيّة راقية.
على غرار والده، سُحِر جيمس بالمشروع الصهيونيّ. كان والده قد عرّفه على حاييم وايزمان، الذي كان حينها نجمًا صاعدًا في الأفق الصهيونيّ، فنشأت بين الاثنين علاقات شخصيّة وعلاقات عمل وثيقة. خلال الحرب العالمية الأولى خدم جيمس في الجيش الفرنسيّ. بعد ذلك، انضمّ إلى الجيش البريطانيّ وأرسِل إلى فلسطين، حيث تمّت ترقيته إلى رتبة رائد. في أواخر الحرب بدأ يعمل على تجنيد متطوّعين للوحدات اليهوديّة التي خدمت تحت قيادة الجنرال أللنبي ونال وسام التفوّق. في عام 1924 عيّنه والده رئيسًا على بيكا.
كان جيمس دي روتشيلد عضوًا في البرلمان البريطانيّ على مدى 16 عامًا، في فترة اتسمت بالمصيريّة بالنسبة للاستيطان في البلاد، وعمل الكثير من أجل تعزيز شؤون الاستيطان اليهوديّ في أرض إسرائيل.
بعد وفاة البارون إدموند دي روتشيلد عام 1934، واصل جيمس مشاريع والده. جدّد نشاط بيكا ونقل أملاكها في وقت لاحق إلى دولة إسرائيل الفتيّة. لقد تبرّع بالأموال المطلوبة من أجل بناء كنيست إسرائيل في القدس (تمّ الانتهاء من بنائها بعد وفاته) ودفع نحو تحقيق خطّة بناء مدفن لوالديه في رمات هنديف.

توفّي جيمس دي روتشيلد عام 1957. واصلت عقيلته دوروتي نشاطه الصهيونيّ على مدى ثلاثة عقود إضافيّة.

ربّما يثير اهتمامك أيضًا...

إمكانية الوصول

مسار متاح لضعاف البصر

تقع باحة القبر بناءً على مدى أهميّتها في مركز الحديقة. أوريئيل شيلر، المخطّط، هو الذي صمّم فكرة مغارة القبر، والتي تذكّر بمغارة المكفيلة.

لمزيد من المعلومات >>

تناول الطعام هنا

تناول الطعام هنا
لمزيد من المعلومات >>

الاستدامة - بين الإنسان والبيئة

الشجرة الكريمة

هناك شجرة في رمات هنديف سيكون من دواعي السرور أن تستعملوها. إنّها موجودة لكي تسعدنا وتفرحنا ولتلبية احتياجاتنا خارج البيت.

لمزيد من المعلومات >>