09Yadid_Levy_Nadiv_May18_1117-scaled-aspect-ratio-x

مسار متاح للكرسي المتنقّل

هناك دروب كثيرة ممتدّة في حدائق الذكرى. ننصحكم بهذا المسار، لكن في إمكانكم التنزّه في مسار مختلف حسب اختياركم. مع ذلك، ننصحكم بطباعة المسار الكامل قبل الخروج في جولة، وذلك لتفادي الاصطدام المحبط بالأدراج في عدة أماكن في الطريق.

في إمكانكم أن تستعيروا كرسيًّا متنقّلًا من حانوت المعلومات.

20190422_120636

وصف المسار

الدخول إلى حدائق الذكرى يمرّ عبر بوابة في أعلاها شعار عائلة روتشيلد (الشعار بطريقة مجسّمة موجود في كتيّب الإرشاد).
بعد المرور عبر البوابة نجد أمامنا باحة المدخل المكوّنة من خمسة أسرة ممدّدة من العشب وهي ترمز إلى أبناء مئير الخمسة: أنشيل، شلومو (سلومون)، كالمان، ناتان، وجيمس (يعقوف).
نلفّ إلى اليمين. الدرب يؤدّي إلى حديقة الروائح. بعد أن نلفّ مباشرة يمكننا أن نستمتع بزاوية جلوس مظلّلة على مدار ساعات النهار، وحولها أشجار اللبخ الشبيهة بأشجار الماغنوليا (Ficus oblique) ذات الجذور الكثيرة والمبهرة. في تتمّة الدرب نصل إلى حديقة الروائح.

حديقة الروائح
زُرعتْ هذه الحديقة بمبادرة وتشجيع السيدة دوروتي دي-روتشيلد، زوجة يعقوف (جيمس)، وهو ابن ومكمّل درب البارون روتشيلد.
تصميم الحديقة مخصّص من أجل المكفوفين وضعاف البصر، وهو يشتمل على استخدام حواسّ أخرى: نباتات التوابل التي تفوح منها الروائح العطرة، النباتات ذات الملمس المميّز الذي يمكن الإحساس به من خلال اللمس، وصوت بقبقة الماء في النافورة التي في وسط الحديقة، وحفيف أوراق الشجر بسبب الرياح. نباتات الحديقة مزروعة في أسرّة مُرتفعة مع درابزين رفيع يسمح لها بتدبّر شؤونها بشكل مستقلّ. كذلك، هناك لافتات كُتبت عليها أسماء النباتات بطريقة برايل.
عند الخروج من حديقة الروائح نواصل في الطريق الرئيسيّ الذي يلفّ حول الحديقة باتّجاه حديقة النخيل.

حديقة النخيل

حديقة النخيل تضمّ مجموعة من أنواع النخيل. الأغلبيّة العظمى هي من النباتات المزروعة، وشجرة نخلة التمر وحدها هي التي تنمو في إسرائيل. أصبحت نخلة واشنطونيا رمزًا لمستعمرات البارون، حيث زُرعت في العديد من الطرق في جميع أنحاء مستعمرات البارون.
يستمرّ الطريق ليقودنا عبر حديقة الورود التي تشكّل نافذة تطلّ على المنظر الطبيعيّ الشماليّ، نحو بلدة زخرون يعقوف.


حديقة الورود
تمّ تصميم هذه الحديقة على الطّراز الفرنسيّ: تصميم تناظري، ورود، نوافير ماء، ساعة شمسيّة وفواصل نباتيّة دقيقة تفصّل بينها ممرّات مرصوفة بالحجارة. نوافير المياه الخمس الصغيرة ترمز إلى الأخوة الخمسة، أمّا النافورة الكبيرة فترمز إلى الأب – مئير أنشيل، مؤسّس الأسرة. شخصية المرأة المتّكئة على الساعة ترمز إلى الأبدية. وهي تحدّق في الفضاء، منفصلة عن الساعة التي تحتضنها، وكأنها منفصلة عن الوقت.
الطريق يأتي إلى تفرّع. من المحبّذ اختيار التفرّع الشماليّ ومواصلة السير نحو اللفّة الثانية يسارًا، إلى داخل مغارة القبر.
التفرّع الآخر يقودنا مباشرةً إلى حديقة الشلالات.

باحة القبر
تقع باحة القبر بناءً على مدى أهميّتها في مركز الحديقة. أوريئيل شيلر، المخطّط، هو الذي صمّم فكرة مغارة القبر، والتي تذكّر بمغارة المكفيلة.
ترمز شجرة السرو المزروعة بجانب مدخل مغارة القبر إلى لهب الشمعة الدائم. كأس الدموع على يمين مدخل المغارة، يبكي إلى الأبد على وفاة البارون وزوجته. الأرضيات الرخامية فيها مستوحاة من مواقع الدفن في الثقافة الأوروبيّة، والتي درسها أوريئيل شيلر.
أبواب مدخل مغارة القبر مبنية من الحجر وهي تذكّر بأبواب مُغُر الدفن من فترة الهيكل الثاني (بيت شعاريم، القدس، سهل يهودا).

133_RH_Yadid_12

الدخول إلى نفق القبر لن يكون ممكنًا بسبب الأدراج الموجودة في بدايته (في إمكانكم رؤية ما في القبر في الفيلم “ما وراء الحدائق” الذي يتمّ عرضه في قاعة التّجمّع في مركز الزوّار كلّ نصف ساعة.)
بعد الخروج من مغارة القبر نعود إلى الطريق الرئيسيّ ونتّجه يسارًا نحو حديقة الشلالات – محطّتنا الأخيرة.

حديقة الشلالات
هذه الحديقة هي نقطة مشاهدة إضافيّة وهي تطلّ على الغرب إلى البحر الأبيض المتوسّط. من هنا يمكننا تحسّس النسيم العليل الآتي من جهة البحر صعودًا باتجاه الجبل. في أعلى حديقة الشلالات هناك الخريطة المنقوشة التي تشير إلى كل البلدات الـ 44 التي دعمها أو أنشأها البارون إدموند دي روتشيلد.
استثمر البارون 50 سنة من حياته للاستيطان في البلاد. بعض البلدات تحمل أسماء أبناء الأسرة.
بنيامينا – تحمل اسم بنيامين؛
زخرون يعقوف – تحمل اسم والده، يعقوف جيمس
مئير شافية – تحمل اسم الجدّ، مئير أنشيل، بالإضافة إلى الاسم العربي شافية
جفعات عيدا – تحمل اسم زوجته عيدا-أديلايده
من حديقة الشلالات نتّجه على امتداد الطريق الذي يقودنا رجوعًا نحو مدخل الحدائق.

ربّما يثير اهتمامك أيضًا...

إمكانية الوصول

مسار متاح لضعاف البصر

تقع باحة القبر بناءً على مدى أهميّتها في مركز الحديقة. أوريئيل شيلر، المخطّط، هو الذي صمّم فكرة مغارة القبر، والتي تذكّر بمغارة المكفيلة.

لمزيد من المعلومات >>

تناول الطعام هنا

تناول الطعام هنا - موقع البيكنيك
لمزيد من المعلومات >>

الاستدامة - بين الإنسان والبيئة

حديقة وقع القدم

يظهر موضِعُ وقع القدم البيئيّة في القسم الغربيّ من مركز الزوّار، حيث تقعُ زاوية بستنة كبيرة على شكل كفّ قدم مرسومة في مركز المجمّع

لمزيد من المعلومات >>