איזון-aspect-ratio-x

أهداف الاستدامة لدينا

رمات هنديف – تجربة تجمع بين الطبيعة والإنسان، مكان محترِم للماضي، الحاضر والمستقبل وملهِم لتحقيق بيئة حياتيّة مستدامة.

P4175056

ليس سرًّا أنّ جزءًا كبيرًا من نشاط رمات هنديف يُكرَّس للحفاظ على الطبيعة وغرس قيم الاستدامة لدى عامة الناس بشكل عامّ، ولدى سكّان المنطقة بشكل خاصّ. مع ذلك، وكجسمٍ لا يهدأ ولا يستكين، فإنّنا لا نكتفي بذلك. إلى جانب الأنشطة العامّة، التعليمية والقيميّة، نحن نحرص، بشكل متكرّر، على فحص تأثيرنا، كمنظّمة، على البيئة الجغرافية التي نعمل فيها، ونبذل كلّ ما هو ممكن لتحقيق وتطبيق قيمنا، داخل “جدران البيت” أيضًا، إذ إنّ الاستدامة تبدأ في داخلنا.

إنّ البناء الأخضر، وتوفير المياه والطاقة، ورشّ المبيدات البيولوجية وتصنيع السماد من مخلّفات البستنة، هي جزء من السلوك الداخليّ المستدام في رمات هنديف. في عام 2017 أصدرنا في موقع رمات هنديف تقرير الاستدامة لعام 2017، والذي يتناول بالتفصيل جهود الإدارة التنظيمية الهادفة إلى تقليص تأثيرنا على البيئة وتقليل بصمة كفّ القدم البيئية الخاصّة بنا.

يقدّم التقرير لمحة عن الخطوات العمليّة المستديمة التي نقوم بها، إضافةً إلى معطيات بحثيّة تدعم هذه الخطوات، وحالات التردّد والتحدّيات ذات الصلة: كيف نستخدم المياه بشكل رشيد في إدارة حدائق الذكرى المشذّبة، وكم مرةً نروي، وما هي الأسمدة التي نستخدمها، وكيف نقلّل من استخدام الطاقة في المباني، وكيف نقلّص التأثير على المنظر الطبيعيّ وغير ذلك. هذه الأسئلة تشغلنا في روتين عملنا ونحن نحرص على مرّ السنوات على التعلّم والتحسّن.

الآن، نوَدّ أن نشارككم بالمعرفة التي اكتسبناها. يتمّ عرض التقرير على الجمهور كجزء من السعي لتحقيق الشفافية التنظيميّة والعامة، وغايته هي زيادة الوعي بالخيارات السّائدة اليوم في الإدارة والسلوك المستدامين، وتشجيع السلوك القائم على الاستدامة لدى أيّ هيئة عامّة أو خاصّة على علاقة بنا من أيّ نوع كانت.

يُقدّم التقرير عرضًا لمجمل مجالات أنشطة المنظّمة والطريقة التي نراعي فيها قيم الاستدامة في كلّ مجال. وهو سهل القراءة والإلمام بجوانبه ومبنيّ بشكلٍ يسمح لأيّ شخص بالتعمّق في مجال اهتمامه.

نحن ندعوكم إلى قراءة التقرير، والتعرّف على نشاطنا في المجال والاستلهام منه لفائدة عالمكم.

كذلك، يسرّنا دائمًا أن نتلقّى اقتراحات للتحسين ولزيادة النجاعة في أيّ مجالٍ نعمل فيه.

 

رؤيا الاستدامة

 

ربّما يثير اهتمامك أيضًا...

إمكانية الوصول

مسار متاح للكرسي المتنقّل

الدخول إلى حدائق الذكرى يمرّ عبر بوابة في أعلاها شعار عائلة روتشيلد (الشعار بطريقة مجسّمة موجود في كتيّب الإرشاد).
بعد المرور عبر البوابة نجد أمامنا باحة المدخل المكوّنة من خمسة أسرة ممدّدة من العشب وهي ترمز إلى أبناء مئير الخمسة: أنشيل، شلومو (سلومون)، كالمان، ناتان، وجيمس (يعقوف).

لمزيد من المعلومات >>

تناول الطعام هنا

تناول الطعام هنا - موقع البيكنيك
لمزيد من المعلومات >>

الاستدامة - بين الإنسان والبيئة

بستنة مستدامة

تميّزت البَستنة في القرن الماضي بتصميمِ الحدائق على مستوًى عالٍ من الصيانة، من خلال الاستعانة بتزيين النباتات وبأسس خارجية غريبة عن البيئة، إلى جانب الاستخدام المُفرِط للأسمدة والمبيدات غير الودودة للبيئة. رغم أنّ هذه الطريقة أدّت إلى نتائج فوريّة، إلا أنّ الثمن كان غاليًّا: تلوّث البيئة والمياه الجوفيّة، استنزاف خصوبة التربة، النباتات الغازية، ساعات العمل الطويلة لضبط النموّ السريع واستخدام المعدّات الميكانيكيّة على نحوٍ دائم.

لمزيد من المعلومات >>