P4175431-aspect-ratio-x

مغارة القبر

OLYMPUS DIGITAL CAMERA

تمّ افتتاح بوّابات رمات هنديف لأوّل مرة في ربيع عام 1954، في اليوم الذي تمّ فيه نقل جثمان البارون إدموند دي روتشيلد وعقيلته أديلايد إلى المثوى الأخير في مغارة القبر الواقعة في قلب الحدائق.

طلب البارون، باني الاستيطان اليهوديّ، أن يدفن بعد موته في تراب البلاد التي أحبّها كثيرًا. في السادس من نيسان 1954، أي بعد عشرين سنة على وفاته، تمّ جلب عظام البارون والبارونة دي روتشيلد إلى البلاد وجرى دفنهما في مراسم دفن رسميّة.

الباحة التي تستقبل زوّار القبر محاطة ببركة ماء فيها سمك ذهبيّ اللون. في أيام الصيف، تزيّن المياه زهور النوفار. كأس الدموع، المنحوت في الحجر، معلقة بالقرب من مدخل المغارة، وتقطر منها المياه كما لو أنها تبكي إلى الأبد على موت البارون وعقيلته.

تستقبل الزوار بوابة حديدية مزينة بعناقيد عنب تشير إلى عمل البارون في أرض إسرائيل. في وسط الساحة المؤدية إلى المغارة زرعت شجرة سرو كبيرة، على شكل شعلة شمعة ذكرى خضراء، حية، وهي تنمو إلى الأعلى. أبواب مدخل مغارة القبر مبنية من الحجر وهي تذكّر بأبواب مغر الدفن من فترة الهيكل الثاني (بيت شعاريم). خمس درجات عريضة توصل إلى مغارة مظلمة، ملتوية في الداخل، نحو المكان الذي دُفن فيه البارون والبارونة. على الجانب الشرقي من مغارة القبر، في داخل محراب يتجه نحو أورشليم القدس، يتواجد القبر المصنوع من البازلت الأسود. فوق القبر ثُبتت نجمة داود قديمة العهد.

ربّما يثير اهتمامك أيضًا...

إمكانية الوصول

مسار متاح للكرسي المتنقّل

الدخول إلى حدائق الذكرى يمرّ عبر بوابة في أعلاها شعار عائلة روتشيلد (الشعار بطريقة مجسّمة موجود في كتيّب الإرشاد).
بعد المرور عبر البوابة نجد أمامنا باحة المدخل المكوّنة من خمسة أسرة ممدّدة من العشب وهي ترمز إلى أبناء مئير الخمسة: أنشيل، شلومو (سلومون)، كالمان، ناتان، وجيمس (يعقوف).

لمزيد من المعلومات >>

تناول الطعام هنا

تناول الطعام هنا - الكشك
لمزيد من المعلومات >>

الاستدامة - بين الإنسان والبيئة

الشجرة الكريمة

هناك شجرة في رمات هنديف سيكون من دواعي السرور أن تستعملوها. إنّها موجودة لكي تسعدنا وتفرحنا ولتلبية احتياجاتنا خارج البيت.

لمزيد من المعلومات >>