caterpillar-2604350_1280-aspect-ratio-x

حديقة وقع القدم

يظهر موضِعُ وقع القدم البيئيّة في القسم الغربيّ من مركز الزوّار، حيث تقعُ زاوية بستنة كبيرة على شكل كفّ قدم مرسومة في مركز المجمّع: كعبُ القدم يتّجه شمالاً، في حين يتّجه الإبهام وأصابع القدم الأربعة، كوِحدة واحدة – إلى الجنوب. تبرزُ داخل كفّ القدم وخارجه مساحةٌ نباتيّة تتخلّلها ألوانٌ متعدّدة تجذب إليها الفراشات:

DSCF3252s
 أزهار رحيقيّة وأوراق لوضع البيض ولتغذية اليرقات. إلى جانب المتعة والزّينة التي توفّرها الفراشات، فهي تُعتبرُ بمثابة علامةٍ حيويّة تُشير إلى التغيّرات التي تطرأ على المنظومات البيئيّة.
السّذاب المهدّب، على سبيل المثال، هو نبتة طبيّة رائحتُها مثيرة للجدل من ناحية أنف البشر، ولكنّ فراشة ذنَب السنونو الجميلة تجد في النبتة ملجأً آمنًا لها من أجل تربية يرقاتها. تُعتبر غالبيّة النباتات التّابعة للفصيلة الصليبيّة، كما يبدو، نباتاتٍ مُضيفةً لفراشة الكرنب البيضاء، فإذا كان هناك نقصٌ في الطعام، اكتفت الفراشات بأوراق نبتة أبو خنجر. لا تقلقوا، لن تبدأ اليرقات بأكل الورقات في باحة الشجيرات القريبة. حتى بالنسبة لنبتة النّجيل، التي تُعتبر في الغالب “عشبة ضارّة”، فهناك فراشةٌ تُفضّلها: فراشة الجدار البنيّ حيث تضع الأنثى بيضها على أوراقها… تنمو في حديقة كفّ القدم، أيضًا، نباتات تجذب العصافير، مثل: البدليّة، الخطميّ، اللانتانا، التي تبثّ روح الحياة في الحديقة.
تسعى حديقة كفّ القدم إلى أن تقدّم لجمهور الزوّار أهميّة تنوّع الأحياء، الكبيرة منها والصغيرة، كلّ واحدٍ ووظيفته في نسيج الحياة الشّاملة. إلى جانب هذا الحفاظ على التنوّع البيولوجيّ، تتضمّن الحديقة رسالة اجتماعيّة هامّة حول الدّمج الاستثنائي في المجتمع. تحظى الحديقة برعايةٍ ممتازة من قبَل أشخاص ذوي محدوديّات، يُمارسون البستنة بأياديهم الخضراء في رمات هنديف. وكإضافةٍ تكنولوجيّة، تقع تحت هذه الحديقة شبكة تبريد جيو-حراريّة، حيث يُمكن رؤية الأنابيب الموصِلة عبر نافذةٍ تُطلّ على عمق الأرض.
يحمل ذلك كلّه رسالةً هامّةً للمستقبل: من خلال عملنا اليوم، فإنّنا نحدّد البصمة البيئيّة التي سنُورثها للأجيال القادمة، ولذا فإنّ من المفضّل أن نختار تركَ آثارٍ ملوّنةٍ وحرّةٍ من الأزهار والفراشات…

 

ربّما يثير اهتمامك أيضًا...

إمكانية الوصول

مسار متاح لضعاف البصر

تقع باحة القبر بناءً على مدى أهميّتها في مركز الحديقة. أوريئيل شيلر، المخطّط، هو الذي صمّم فكرة مغارة القبر، والتي تذكّر بمغارة المكفيلة.

لمزيد من المعلومات >>

تناول الطعام هنا

تناول الطعام هنا - الكشك
لمزيد من المعلومات >>

الاستدامة - بين الإنسان والبيئة

الشجرة الكريمة

هناك شجرة في رمات هنديف سيكون من دواعي السرور أن تستعملوها. إنّها موجودة لكي تسعدنا وتفرحنا ولتلبية احتياجاتنا خارج البيت.

لمزيد من المعلومات >>