• Turn Off Accessibility tools
  • הצהרת נגישות

    הצהרת נגישות

    We want everyone who visits the رمات هنديف website to feel welcome and find the experience rewarding.

    What are we doing?

    To help us make the رمات هنديف website a positive place for everyone, we've been using the Web Content Accessibility Guidelines (WCAG) 2.0. These guidelines explain how to make web content more accessible for people with disabilities, and user friendly for everyone.

    The guidelines have three levels of accessibility (A, AA and AAA). We’ve chosen Level AA as the target for the رمات هنديف website.

    How are we doing?

    We've worked hard on the رمات هنديف website and believe we've achieved our goal of Level AA accessibility. We monitor the website regularly to maintain this, but if you do find any problems, please get in touch.

    This accessibility statement was generated on 7th August 2014 using the Accessibility Statement Generator.

  • C C C
  • Keyboard Navigation
    You may skip between the website elements using the "TAB" key, Activate a link or button using the "Enter" key, Skip back to the previous element using the combination of SHIFT+TAB

قصة الحديقة

في شهر شباط من عام 1914، تجوّل البارون بنيامين إدموند دي روتشيلد على الجوانب الجنوبية من جبال الكرمل وعبر عن رغبته في أن يدفن في "الصخرة".
 في عام 1936  بادر جيمس دي روتشيلد إلى إقامة الحدائق الحالية. الجبل المعروف باسم أم العلق، اختير ليكون الموقع الذي تغرس فيه الحدائق، بسبب جماله وبسبب موقعه الجغرافي بين مستعمرات البارون في السامرة من الشرق، وتلك التي على ساحل البحر المتوسط من الغرب. 
دعي أربعة عشر من خيرة المهندسين المعماريين في البلاد لتقديم عروضهم لتخطيط المشروع، الذي كان من شأنه أن يشمل العناصر التالية: مغارة قبر محفورة في الصخر، مشيدة بمستوى عالٍ يضمن صمودها، ومن حولها حديقة ومتنزّه في غاية الحسن والجمال، بحيث تزهر الأزهار فيها طوال فصول السنة.   
المهندس المعماري أوريئيل (أوتو) شيلر فاز بالمناقصة ودعا مهندس الحدائق شلومو فاينبيرغ، عضو كيبوتس ياجور، للمشاركة في اختيار تركيبة النباتات المختلفة ومواقعها في الحديقة. بدأت عملية إقامة حدائق الذكرى عام1938،لكن حتى عام  1948  لم يطرأ تقدم كبير بسبب إزعاجات الحرب. بعد قيام الدولة استكملت المخطّطات وبدأ العمل مرّة أخرى. 
تمّ استئجار شركة "سوليل بونيه" من حيفا وشركاتها الفرعية كمقاولين رئيسيين. واستخدمت في أعمال البناء حجارة وموادّ بناء إسرائيلية فقط. تمّ تصميم التماثيل في الحديقة من قبل رودا ويسرائيل تراوب من زخرون يعقوب. 
استكمل العمل في نهاية المطاف عام 1954
، عندها تمت الإجراءات المطلوبة لنقل رفات البارون والبارونة للدفن من جديد. تم تحويل اسم موقع الذكرى، بموجب قانون تمّ سنه من أم العلق، إلى "رمات هنديف".
 
 

معلومات عملية

Opening Hours

الأحد - الخميس: 08:00 – 16:00، الجمعة: 08:00 – 14:00
السبت: (باحة القبر مغلقة) 08:00 – 16:00

Contact Us

للتفاصيل والمعلومات: 04-6298111

Directions

لقد تم إغلاق معبر القطار في بنيامينا، مفترق الشارعين 653 و- 652.

كونوا أوّل مَن يعلم!

النشرة البريدية الخاصّة برمات هنديف تُرسَل مرّة في الشهر، وهي تطلعكم على آخر المستجدّات الحاصلة في الموقع، الأحداث، المؤتمرات وغيرها.
كنْ أوّلَ مَن يعلم!
سجّلْ لقائمة التوزيع الخاصّة بنا واطّلعْ على آخر النشاطات
إلغاء