• Turn Off Accessibility tools
  • הצהרת נגישות

    הצהרת נגישות

    We want everyone who visits the رمات هنديف website to feel welcome and find the experience rewarding.

    What are we doing?

    To help us make the رمات هنديف website a positive place for everyone, we've been using the Web Content Accessibility Guidelines (WCAG) 2.0. These guidelines explain how to make web content more accessible for people with disabilities, and user friendly for everyone.

    The guidelines have three levels of accessibility (A, AA and AAA). We’ve chosen Level AA as the target for the رمات هنديف website.

    How are we doing?

    We've worked hard on the رمات هنديف website and believe we've achieved our goal of Level AA accessibility. We monitor the website regularly to maintain this, but if you do find any problems, please get in touch.

    This accessibility statement was generated on 7th August 2014 using the Accessibility Statement Generator.

  • C C C
  • Keyboard Navigation
    You may skip between the website elements using the "TAB" key, Activate a link or button using the "Enter" key, Skip back to the previous element using the combination of SHIFT+TAB

الرعي

تمر الأحراش المتوسطية في إسرائيل بعملية انتعاش ملحوظة خلال العقود الأخيرة. ويمكن نسب هذا التغيير وبصورة خاصة لتطبيق سياسة المحافظة وتقليص ملحوظ في الرعي وقطع الأشجار. إلى جانب النتائج المرغوبة لهذا الانتعاش المثير للانطباع، فهو يثير مشاكل وصعوبات أيضا. إن إعادة تغطية مناطق مفتوحة بالأشجار والأدغال تؤدي إلى تغيير في تركيبة النباتات وأنواع الحيوانات، كما تخلق نقصا في المناطق المفتوحة الضرورية للرعي وفي المطالب الغذائية للحيوانات، تغير مظاهر الطبيعة، وفوق كل شيء، فإن كثرة المادة النباتية تعزز من خطر الحرائق، من شدتها وأضرارها. بموجب ذلك، يواجه المختصون المسئولون عن إدارة المناطق المفتوحة اليوم أسئلة جديدة لم يسبق أن واجهوها في الماضي: كيفية إدارة سياسة حفظ المناطق الحرجية، وبالوقت نفسه تحديد النتائج غير المرغوبة والتحديد إذا، متى، أين وكيف يجب التدخل لمنعها. إحدى وسائل الإدارة الناجعة وغير الضارة لتقليص التغطية النباتية هي رعي مراقب للحيوانات (أغنام وأبقار).  
في رمات هنديف يتم انتهاج إدارة كهذه منذ بداية التسعينات. في كل سنة، وفي نهاية فصل الشتاء، حين تكون النباتات العشبية بأوج نموها تقريبا، يُدخَل إلى مناطق رمات هنديف قطيع من الأبقار المخصصة للحوم يعد نحو – 180 رأسا. يمكث القطيع في المنطقة عدة شهور بموجب كمية النباتات الموجودة في المنطقة والهدف الأساسي هو إزالة الحد الأقصى من النباتات العشبية. هدف آخر يتم فحصه هو تأثير الرعي على النباتات الخشبية. عملية الرعي مراقبة وموجهة بالتنسيق بين المسئولين عن المنطقة وبين أصحاب القطيع. توجيه عملية الرعي وفحص تأثيراته يتمان من خلال متابعة جارية من قبل مختصين في مجال البيئة والمراعي. إن التغييرات في طبيعة النباتات الخشبية بأعقاب الرعي في المنطقة العازلة، كما قيست تشير إلى انخفاض بنسبة نحو %5  بتغطية الشجيرات، وإلى انخفاض إضافي بنحو  %10 خلال العامين اللذين تبعا تلك الفترة.
هذه النتيجة مفاجئة للغاية، نظرا لأن الرأي السائد هو أن الأبقار لا تنجذب إلى أكل النباتات الخشبية. "يحتمل أن هذه النتيجة ناجمة عن دمج لأضرار فعلية نتيجة دوس القطيع ، ورعي مباشر لأوراق الشجيرات. إذ لا تأثير للرعي على ارتفاع النباتات الخشبية. يبدو أن الأبقار توسع الدروب القائمة أو تشق طريقها بين الكتل النباتية. تجدر الإشارة إلى أن القيمة الغذائية للنباتات الخشبية ليست عالية، والمرعى المفضل هو نباتات عشبية حولية.
للرعي تأثير قليل جدا على مركبات المجتمع النباتي وعلى تغطية النباتات في غاريغ رمات هنديف، عمليا، فإنه حتى الرعي الشديد ( المناطق العازلة) لا يؤدي إلى انخفاض بوفرة الأنواع النباتية العشبية.
يمكث قطيع الأبقار في المنطقة عادة من منتصف شهر كانون ثاني حتى منتصف شهر حزيران. إن توجيه الرعي إلى المناطق المرغوبة  وإغلاق مناطق مواقع أثرية ونباتات نادرة بوجه دخول الأبقار، يتمان بواسطة رعاة وأسيجة كهربائية.
ابتداء من العام 2001 هناك نية لتجربة إبقاء الأبقار في جزء من المنطقة خلال فصل الخريف أيضا. والاتجاه هو فحص مدى انجذاب الأبقار إلى أغصان الشجيرات الحرجية الخضراء خلال هذا الفصل الذي ليس فيه نباتات عشبية بعد وفحص مدى نجاعة الرعي بفتح أدغال في الحرش.
كما يتم فحص إمكانية إدخال قطيع من الماعز ( إضافة إلى الأبقار) بهدف المساعدة على فتح مناطق الأدغال في رمات هنديف. استخدام الماعز محدود بسبب صعوبات لوجستية، وبسبب الحاجة إلى عدد كبير جدا من الماعز من أجل الوصول إلى عملية فعالة.
الرعي الطبيعي
يوجد في رمات هنديف أنواع من الحيوانات المحلية والمُعادة تقوم بعملة رعي طبيعية ومنها: الظبي، الخنزير البري، وأيائل الكرمل. ويتضح من البحث أنه لا تأثير ملحوظ للرعي الطبيعي على تركيبة الأنواع النباتية أو على تجددها. النباتات الشجيرية المفضلة للرعي الطبيعي هي البَرَزة، القنديل والسريس وهي المنتجة الرئيسة للأدغال تقريبا ولا يتم أكلها حتى حين تكون أوراقها غضة وناشئة.
 
 

معلومات عملية

Opening Hours

الأحد - الخميس: 08:00 – 16:00، الجمعة: 08:00 – 14:00
السبت: (باحة القبر مغلقة) 08:00 – 16:00

Contact Us

للتفاصيل والمعلومات: 04-6298111

Directions

لقد تم إغلاق معبر القطار في بنيامينا، مفترق الشارعين 653 و- 652.

كونوا أوّل مَن يعلم!

النشرة البريدية الخاصّة برمات هنديف تُرسَل مرّة في الشهر، وهي تطلعكم على آخر المستجدّات الحاصلة في الموقع، الأحداث، المؤتمرات وغيرها.
كنْ أوّلَ مَن يعلم!
سجّلْ لقائمة التوزيع الخاصّة بنا واطّلعْ على آخر النشاطات
إلغاء